Saudi Arabia Joins with Others to Block Progress at COP 25

Saudi Arabia Joins with Others to Block Progress at COP 25

The UN Climate Change Conference, COP 25, took place this last December 2019 in Madrid, Spain. As part of the Paris Climate Agreement, Saudi Arabia was present and an active participant in discussions that were aimed at negotiating ambitious plans to limit global warming to 1.5 degrees C. Yet again, as in previous conferences, Saudi Arabia was one of the few countries that blocked significant progress on climate talks, along with the United States, Australia, and Brazil.

It was argued by the majority of the countries at the conference that the countries that have produced the most greenhouse gases, such as Saudi Arabia and the United States, should have the biggest responsibility to reduce emissions and to help developing countries cope with the effects of climate change. The pushback against this rationale from Saudi Arabia and the other countries centered around Article 6 of the Paris Climate Agreement, concerning carbon markets. These countries support double counting emission reductions and allowing old carbon credits under the Kyoto-era, to be loopholes that would allow developed countries to not reduce their carbon emissions as much as they ought to. The deadlock that occurred at the conference prevents much needed finance and support to developing countries affected by extreme climate change events, such as sea level rise, floods, droughts, and tropical cyclones.


Activity Rating: * Falling Behind

The fact that Saudi Arabia has been actively participating in the UN Climate Change Conferences indicates that there is a strong sense of awareness by the Saudi government of the environmental challenges and its serious impact on the country’s people and economy. But perhaps what is more important is the negative role it has been playing, along with other major greenhouse gases emitting countries, during these global environmental negotiations by blocking critical conversations on financing climate adjustment and adaptation in developing countries. Rather, the Kingdom needs to assume a greater responsibility to reduce emissions and focus on how the country can move forward with its renewable energy plans to reduce its carbon footprint.


Take Action

Alert Message:

We urge The Ministry of Energy to honor its responsibility to decrease its carbon footprint, and along with other developed countries, actively participate in talks to help developing countries cope with the effects of climate change; this can be done by providing much needed finance and support to developing countries affected by extreme climate change events, such as sea level rise, floods, droughts, and tropical cyclones.

CONTACT:

Prince Abdulaziz bin Salman

Minister of Energy

webmaster@meim.gov.sa


This Post was submitted by Climate Scorecard Saudi Arabia Country Managers Abeer Abdulkareem and Amgad Ellaboudy: Contact Abeer@climatescorecard.org or Amgad@climatescorecard.org


SAUDI ARABIA (ARABIC)

انعقد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ ، الدورة 25 لمؤتمر الأطراف ، في كانون الأول / ديسمبر 2019 في مدريد  إسبانيا. كجزء من اتفاقية باريس للمناخ ، كانت المملكة العربية السعودية حاضرة ومشاركًا نشطًا في المناقشات التي كانت, تهدف إلى التفاوض حول خطط طموحة للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية. مرة أخرى ، كما في المؤتمرات السابقة ، كانت المملكة العربية السعودية جزءًا من واحدة من الدول القليلة التي منعت تقدمًا كبيرًا في محادثات المناخ ، إلى جانب الولايات المتحدة وأستراليا والبرازيل. وقد جادلت غالبية الدول في المؤتمر بأن الدول التي أنتجت معظم غازات الدفيئة ، مثل المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة ، يجب أن تتحمل أكبر مسؤولية في الحد من الانبعاثات ومساعدة الدول النامية على مواجهة آثار تغير المناخ. تمركز الرد على هذا الأساس المنطقي من المملكة العربية السعودية والدول الأخرى حول المادة 6 من اتفاقية باريس للمناخ ، المتعلقة بأسواق الكربون. تدعم هذه البلدان تخفيضات الانبعاثات مزدوجة العد والسماح لائتمانات الكربون القديمة في عهد كيوتو ، وهي في الأساس ثغرات من شأنها أن تسمح للدول المتقدمة بعدم خفض انبعاثاتها من الكربون بقدر ما يجب عليها. يمنع الجمود الذي حدث في المؤتمر التمويل والدعم الذي تمس الحاجة إليه للبلدان النامية المتأثرة بالأحداث الشديدة لتغير المناخ ، مثل ارتفاع مستوى سطح البحر والفيضانات والجفاف والأعاصير .المدارية

*تقييم النشاط

أن مشاركة المملكة العربية السعودية الفعالة في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ يشير الى وجود حس قوي بوعي الحكومة السعودية بالتحديات البيئية وآثارها الخطيرة على سكان المملكة واقتصادها ولكن الأمر الأهم من ذلك هو الدور السلبي الذي كانت تقوم به، مع الدول الأخرى الكبرى ذات انبعاثات الغازات الدفيئة، في منع الحوارات البناءة لتمويل التكيف والتهيئة للتغير المناخي في البلدان النامية. بدلا من ذلك، يتعين على المملكة أن تتولى مسؤولية أكبر في تقليل الانبعاثات والتركيز على كيفية المضي قدما في تنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة للحد من بصمتها الكربونية.

تنبيه العمل، المملكة العربية السعودية

نحث وزارة الطاقة على الإقرار بمسؤوليتها في تقليل بصمتها الكربونية والمشاركة الفعالة مع الدول المتقدمة الأخرى في المحادثات لمساعدة  البلدان النامية للتأقلم مع تأثيرات التغير المناخي بتوفير الدعم المالي الضروري والمساعدة للبلدان النامية المتضررة من جراء أحداث الطقس الشديدة كارتفاع مستوى البحر والفيضانات وحالات الجفاف والأعاصير المدارية.

إرسال رسالة تنبيه العمل إلى:

الأمير عبد العزيز بن سلمان

وزير الطاقة

webmaster@meim.gov.sa

هذا التقرير قدمه المدراء القطريون في (Climate Scorecard) /المملكة العربية السعودية عبير عبد الكربم وأمجد اللبودي اتصل ب:

abeerabdulkareemm2003@gmail.com او amgad.ellaboudy@gmail.com

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x
x

Climate change is real, and what governments do matters.

Help us work with key stakeholders globally to ensure continued support of the The Paris Agreement.