Recommendations for Improving the Climate Aspects of Saudi Coronavirus Economic Recovery Policies and Programs

Recommendations for Improving the Climate Aspects of Saudi Coronavirus Economic Recovery Policies and Programs

The Saudi Arabia government announced on March 20th a $32 billion economic stimulus package to help the economy badly hit by the coronavirus pandemic crisis and low oil prices. Most of the stimulus funds will bail out conventional energy systems and assist large businesses ($18.7 billion) as well as small and medium-sized businesses ($13.3 billion) with no investments in the development of clean technologies. Saudi Arabia’s oil price war with Russia and the subsequent plunge in oil prices forced the government to announce cuts in its 2020 budget by almost 5% and to reallocate budget appropriations to the sectors most in need in the current situation. Then on April 12, OPEC and the other major world oil powers agreed to cut, rather than increase oil production, but compliance with the agreed oil cuts remains to be seen. One of the unintended harmful consequences of the virus is that planned investments in clean energy projects, as part of the Kingdom’s Vision 2030 economic reform plan, are now untenable. Prior to the announced cuts, the Saudi government announced an increase in oil production to boost oil and real GDP growth, dashing hopes of any structural changes leading to reduced emissions and climate mitigation or adaptation plans. Our recommendations include allocating some of the economic stimulus funds to implement renewable resources projects, accelerate the plans to introduce a carbon cap/trading system, and encourage companies to make the transition to a clean energy economy. The Saudi healthcare system’s limited testing capacity coupled with migrant workers, most living in crowded spaces, and lacking access to health care, are some of the vulnerabilities exposed by the virus that will hamper the kingdom’s ability to implement climate change policy changes. 


Activity Rating: ***

There is no doubt that COVID-19 is having a large effect on the world’s top economies and their efforts to fight climate change. Up until the record deal between the world’s major oil powers on April 12, it seemed as though the Kingdom was going to increase its oil production, despite reduced demand across the world due to COVID-19 lockdowns (a 33% drop worldwide). This was done in defiance of other world powers, such as Russia, who also refused to cut oil production. Luckily world powers have now agreed to cut oil production, which means the emissions Saudi Arabia are responsible for will decrease, both from domestic use and from oil exports. However, this is expected to be short-lived. As soon as COVID-19 lockdowns around the world lift and domestic/ international travel resumes around the world, production is expected to increase again in the Kingdom.


Take Action

Action Alert:

We commend the Kingdom for coming to an agreement with world powers to cut oil production in response to reduced worldwide demand. We encourage the Ministry of Energy to include in its economic stimulus package funds for new renewable energy projects and researching clean technologies. This is especially important now because there is no telling when the current crisis will be over, and our demand for oil might be reduced for quite some time to come. It’s not only the smart thing to do for the planet, but economically as well, in what seems like what will be a new normal for some time.

CONTACT:

Prince Abdulaziz bin Salman

Minister of Energy

webmaster@meim.gov.sa


This post was submitted by Climate Scorecard Saudi Arabia Country Managers Abeer Abdulkareem and Amgad Ellaboudy: Contact Abeer@climatescorecard.org or Amgad@climatescorecard.org



توصيات لتحسين الجوانب المتعلقة بالمناخ في السياسات والبرامج السعودية لإنعاش الاقتصاد بسبب فايروس كورونا 

أعلنت الحكومة السعودية في ٢٠ مارس حزمة مساعدات اقتصادية بقيمة ٣٢ مليار دولار لدعم الاقتصاد الذي تأثر سلباً بأزمة جانحة كورونا وتراجع أسعار النفط. وستساعد معظم أموال الحزمة نظام الطاقة التقليدي وتدعم المنشآت الكبرى (18.7 مليار دولار) وقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة (13.3 مليار دولار) دون أية استثمارات في تطوير تكنولوجيا الطاقة المتجددة. وأجبرت حرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا والتدهور اللاحق في أسعار النفط الحكومة على اعلان خفض موازنتها لعام ٢٠٢٠ بحوالي 5% وإعادة تخصيص بنود الانفاق في الميزانية الى القطاعات الأكثر احتياجاً في الوقت الراهن. ثم في ابريل ١٢ توصلت منظمة أوبك والدول الكبرى المصدرة للنفط الى خفض انتاج النفط بدلاً من زيادته ولكن الالتزام بهذه التخفيضات المتفق عليها لايزال من غير المؤكد. إن احدى العواقب السيئة الغير متوقعة من فيروس كورونا هو ان الاستثمارات في مشاريع الطاقة النظيفة ضمن رؤية المملكة ٢٠٣٠ للإصلاحات الاقتصادية أصبحت غير محتملة وقبل التخفيضات المعلنة في انتاج النفط كانت الحكومة السعودية قد أعلنت زيادة انتاج النفط لتحسين الناتج الإجمالي القومي من النفط مطيحة بالآمال في أية تغييرات هيكلية لخفض الانبعاثات وتطبيق خطط التكيف والتخفيف المناخي. وتتضمن توصياتنا تخصيص جزء من مبالغ حزمة المساعدات الاقتصادية لتنفيذ مشاريع مصادر الطاقة المتجددة والإسراع في تأسيس سوق للإتجار بانبعاثات الكربون وتشجيع الشركات على الانتقال الى اقتصاد الطاقة النظيفة.  والقطاع الصحي السعودي لديه قدرة محدودة في اجراء الفحص للكشف عن فيروس كورونا والعمالة الوافدة التي يعيش معظمها في أماكن مكتظة وتفتقر الى عدم الحصول على الرعاية الصحية مما يعيق من إمكانية المملكة في مواجهة فايروس كورونا وتنفيذ التغييرات في سياسة التغير المناخي.

 

تقييم: ***

ليس هناك شك في أن COVID-19 له تأثير كبير على الاقتصادات الكبرى في العالم وجهودها لمكافحة تغير المناخ. حتى الصفقة القياسية بين القوى النفطية العالمية الكبرى في 12 أبريل ، بدا وكأن المملكة ستزيد إنتاجها النفطي ، على الرغم من انخفاض الطلب في جميع أنحاء العالم بسبب عمليات إغلاق COVID-19 (انخفاض بنسبة 33 ٪ في جميع أنحاء العالم). وقد تم ذلك في تحد لقوى عالمية أخرى ، مثل روسيا ، التي رفضت أيضًا خفض إنتاج النفط. لحسن الحظ ، وافقت القوى العالمية الآن على خفض إنتاج النفط ، مما يعني أن الانبعاثات التي تتحملها المملكة العربية السعودية ستنخفض ، سواء من الاستخدام المحلي أو من صادرات النفط. ومع ذلك ، من المتوقع أن يكون هذا قصير الأجل. وبمجرد رفع عمليات إغلاق COVID-19 حول العالم واستئناف السفر المحلي / الدولي حول العالم ، من المتوقع أن يزداد الإنتاج مرة أخرى في المملكة.

تنبيه الإجراء:

ونثني على المملكة للتوصل إلى اتفاق مع القوى العالمية لخفض إنتاج النفط استجابة لانخفاض الطلب العالمي. نحن نشجع وزارة الطاقة على تضمين حزمة التحفيز الاقتصادي الخاصة بها لمشاريع الطاقة المتجددة الجديدة والبحث في التقنيات النظيفة. هذا مهم بشكل خاص الآن لأنه لا يوجد أي وقت لمعرفة انتهاء الأزمة الحالية ، وقد ينخفض طلبنا على النفط لبعض الوقت في المستقبل. إنه ليس فقط الشيء الذكي الذي يجب القيام به من أجل الكوكب ، ولكن من الناحية الاقتصادية أيضًا ، في ما يبدو أنه سيكون طبيعيًا جديدًا لبعض الوقت.

اتصل:

الأمير عبدالعزيز بن سلمان

وزير الطاقة

webmaster@meim.gov.sa

تم تقديم هذه المشاركة من قبل مديري بلد مناخ المملكة العربية السعودية عبير عبد الكريم و أمجد اللبودى: Contact Abeer@climatescorecard.org

أو Amgad@climatescorecard.org

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x
x

Climate change is real, and what governments do matters.

Help us work with key stakeholders globally to ensure continued support of the The Paris Agreement.