The Saudi Arabian Energy Sector Remains Tied to Fossil Fuel

The Saudi Arabian Energy Sector Remains Tied to Fossil Fuel

Saudi Arabia’s current energy production is close to 26.3 GW, 40% of which comes from oil, 52% from natural gas, and 8% powered from the byproduct of steam from desalination plants. Energy from renewable and nuclear sources currently sits at virtually 0% of energy production, although there are signs that this is changing. In 2016, Muhammad Bin Salman announced his “Saudi Vision 2030” plan, which aims to produce at least 9.5 GW of electricity from renewable sources by 2030. Despite this ambitious plan for renewables, Saudi Arabia has continued to ramp up its fossil fuel energy production, and lobby for softer carbon regulation at global climate conferences. 

In addition to this, the very ambitious 200 GW solar plant was introduced in 2018, only to be axed later that year. Nevertheless, renewable energy production in the Kingdom seems to be showing signs of life. In 2017, The Renewable Energy Project Development Office (REPDO) was established within the Ministry of Energy. Since then, there have been three rounds of proposed renewable energy projects. Round one in 2017 saw the successful completion of the Sakaka 300 MW solar PV project and the current construction of the Dumat Al Jandal 400 MW wind project. Round two and three are underway, with companies currently placing proposals for six solar projects amounting to 1.47 GW and four solar projects amounting to 1.2 GW, respectively.


Activity Rating: **Standing Still

The fact that new wind and solar projects are being built is promising, but if fossil fuel production also continues to increase, these projects will not do much to cut Saudi Arabia’s carbon emissions. Energy consumption is expected to approach 60 GW in the Kingdom by 2023. The Kingdom needs to accelerate both the planning and implementation of renewable energy projects to fill in that energy need and significantly reduce the Kingdom’s carbon emissions from the energy sector. Of prime concern is the government’s reluctant approach to establishing renewable energy projects. This is what happened with the announced plan to build a very ambitious solar plant that was suddenly scrapped at the end of 2018.


Take Action

Alert Message:

We praise Saudi Arabia’s promising plan for building renewable energy projects. We encourage the Ministry of Energy to speed up the proposal, review and awarding processes of implementing these projects to get ready to fill in the need for expanding national energy consumption. We also encourage the Ministry to speed up the process of rewarding the six solar projects that will collectively generate around 2.5 GW and to communicate these details to the Saudi Arabia public and the world at large.

CONTACT:

Prince Abdulaziz bin Salman

Minister of Energy

webmaster@meim.gov.sa


This post was submitted by Climate Scorecard Saudi Arabia Country Managers Abeer Abdulkareem and Amgad Ellaboudy: Contact Abeer@climatescorecard.org or Amgad@climatescorecard.org



قطاع الطاقة لا يزال مرتبطًا بالوقود الأحفوري

يقترب إنتاج المملكة العربية السعودية من الطاقة الحالية من 26.3 جيجاوات ، يأتي 40٪ منها من النفط ، و 52٪ من الغاز الطبيعي ، و 8٪ من المنتج الثانوي للبخار من محطات التحلية. تستهلك الطاقة من المصادر المتجددة والنووية حاليًا 0٪ تقريبًا من إنتاج الطاقة ، على الرغم من وجود علامات على أن هذا يتغير. في عام 2016 ، أعلن محمد بن سلمان عن خطته “رؤية السعودية 2030” ، والتي تهدف إلى إنتاج 9.5 جيجاوات على الأقل من الكهرباء من مصادر متجددة بحلول عام 2030. وعلى الرغم من هذه الخطة الطموحة لمصادر الطاقة المتجددة ، واصلت المملكة العربية السعودية تكثيف إنتاجها من الوقود الأحفوري ، والضغط من أجل تنظيم الكربون أكثر ليونة في مؤتمرات المناخ العالمية. بالإضافة إلى ذلك ، تم إدخال محطة الطاقة الشمسية الطموحة للغاية التي تبلغ طاقتها 200 جيجاوات في عام 2018 ، ولكن تم تفكيكها في وقت لاحق من ذلك العام. ومع ذلك ، يبدو أن إنتاج الطاقة المتجددة في المملكة يظهر علامات على الحياة. في عام 2017 ، تم إنشاء مكتب تطوير مشروع الطاقة المتجددة (REPDO) داخل وزارة الطاقة. ومنذ ذلك الحين ، كانت هناك ثلاث جولات من مشاريع الطاقة المتجددة المقترحة. وشهدت الجولة الأولى في عام 2017 الانتهاء بنجاح من مشروع الطاقة الشمسية بالطاقة الشمسية سكاكا التي تبلغ 300 ميجاوات ، والبناء الحالي لمشروع رياح دومة الجندل 400 ميجاوات. الجولة الثانية والثالثة قيد التنفيذ ، حيث تقدم الشركات حاليًا مقترحات لستة مشاريع للطاقة الشمسية تبلغ 1.47 جيجاوات وأربعة مشروعات للطاقة الشمسية تبلغ 1.2 .جيجاوات ، على التوالي

**:تقييم

حقيقة إن  كون مشاريع جديدة للطاقة الشمسية وطاقة الرياح يجري انشائها هو أمر مشجع ولكن استمرار تزايد معدلات انتاج الوقود الأحفوري ايضاَ ستجعل من هذه المشاريع غير مجدية للغاية في خفض انبعاثات الكربون في المملكة العربية السعودية. ويتوقع أن يصل استهلاك الطاقة في المملكة الى 60 جيجاوات بحلول عام 2023. وتحتاج المملكة الى الإسراع في التخطيط لمشاريع الطاقة المتجددة وتنفيذها لسد الحاجة من الطاقة والتقليل بشكل ملحوظ من انبعاثات الكربون من قطاع الطاقة. وأكثر ما يثير القلق هو المنحنى المتردد الذي تسلكه المملكة في إقامة مشاريع الطاقة المتجددة كما حدث مع الخطة المعلنة لبناء مشروع عملاق للطاقة الشمسية ليتم إلغاؤه فجأة في نهاية عام 2018.

تنبيه العمل:   المملكة العربية السعودية

نثني على خطةالمملكة العربية السعودية  الطموحة لبناء مشاريع الطاقة المتجددة. ونشجع وزارة الطاقة على  الإسراع في مراحل العطاءات والمراجعة والإحالة لتنفيذ هذه المشاريع لسد الحاجة الوطنية المتزايدة لاستهلاك الطاقة وكذلك نشجع الوزارة على الإسراع في إحالة مشاريع الطاقة الشمسية الستة التي ستنتج بمجملها نحو 2.5 جيجاوات وإبلاغ هذه التفاصيل للمواطنين  في المملكة العربية السعودية والعالم بأسره.

إرسال رسالة تنبيه العمل إلى:

الأمير عبد العزيز بن سلمان

وزير الطاقة

webmaster@meim.gov.sa

هذا التقرير قدمه المدراء القطريون في (Climate Scorecard) /المملكة العربية السعودية عبير عبد الكربم وأمجد اللبودي اتصل ب:

abeerabdulkareemm2003@gmail.com او amgad.ellaboudy@gmail.com

Leave a Reply

Your email address will not be published.

x
x

Climate change is real, and what governments do matters.

Help us work with key stakeholders globally to ensure continued support of the The Paris Agreement.