Saudi Arabia Objects to IMO Negotiations on Emissions

نشاط تحت الأضواء: المملكة العربية السعودية تعترض على مفاوضات المنظمة البحرية الدولية حول انبعاثات الشحن

The Kingdom of Saudi Arabia and the United States of America are the only two countries to object to the draft resolution, which was negotiated last April between members of the International Maritime Organization (IMO), based in London to limit emissions of greenhouse gases from the international shipping sector and supports the text of the draft resolution 173 countries or the majority of States Members either publicly or implicitly and are expected to move to the committees stage. The resolution requires countries to reduce at least 50% of their total greenhouse gas emissions from the shipping sector by 2050 from 2008 rates of 50% to 100%.

إن المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية هما الدولتان الوحيدتان اللتان اعترضتا على مسودة القرار الذي جرى التفاوض عليه في أبريل الماضي بين أعضاء المنظمة البحرية الدولية التي يقع مقرها في لندن للحد من انبعاثات غازات الدفيئة من قطاع الشحن الدولي ويساند نص مسودة القرار 173 دولة أو أغلبية الدول الأعضاء أما بشكل علني أو ضمني ومن المتوقع أن تنتقل الى مرحلة اللجان. ويلزم القرار الدول أن تقلص على الأقل 50% من انبعاثاتها الكلية للغازات الدفيئة الناجم من قطاع الشحن بحلول عام 2050 عن معدلات عام 2008 أي مابين 50% و .100%

تصنيف النشاط *

In order for the climate agreement to succeed in Paris, all countries must commit themselves to reducing carbon emissions. Governments must unite and agree on a fair standard that must be maintained by all. Carbon cuts can often occur at the expense of economic progress, but that is why governments must find innovative ways to keep both the economy and the climate. The IMO Convention to reduce greenhouse gas emissions in the maritime sector by at least 50% by 2050 will undoubtedly be difficult to implement without harming the government’s economies but most of the 173 member states agreed to reduce emissions, with the exception of the United States Since Saudi Arabia is the only country to formally withdraw from the Paris Climate Convention, it is regrettable that Saudi Arabia has joined its ranks by opposing the text of the draft UN draft and this delays the progress made by the Kingdom of Saudi Arabia Saudi Arabia in recent months through renewable energy projects.

لكي تنجح اتفاقية المناخ في باريس ، يجب على جميع الدول أن تلتزم بخفض انبعاثات الكربون و يجب على الحكومات أن تتحد جميعًا وتتفق على معيار عادل يجب أن يُحافظ عليه الجميع. في كثير من الأحيان يمكن أن يحدث خفض الانبعاثات الكربونية على حساب التقدم الاقتصادي ، ولكن هذا هو السبب في أن الحكومات يجب أن تجد وسائل مبتكرة للحفاظ على كل من الاقتصاد والمناخ. لا شك في أن اتفاقية المنظمة البحرية الدولية التابعة للأمم المتحدة لتخفيض انبعاثات غازات الدفيئة في القطاع البحري بما لا يقل عن ا 50%بحلول عام 2050 ستكون صعبة التنفيذ دون الإضرار باقتصاديات الحكومة لكن معظم الدول الأعضاء الـ 173 وافقت على تخفيض هذه الانبعاثات ، باستثناء الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية ونظراً لكون الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة التي انسحبت رسمياً من اتفاقية باريس المناخية ، فمن المؤسف أن المملكة العربية السعودية قد انضمت إلى صفوفها بمعارضة نص مسودة مشروع الأمم المتحدة وهذا يؤخرالتقدم الذي أحرزته المملكة العربية السعودية في الأشهر الأخيرة من خلال مشاريع الطاقة المتجددة.

تنبيه العمل (المملكة العربية السعودية)

To take action, simply fill out your name and email in the form below and the message will be sent.


Your message will be sent to:

:إرسل رسالة تنبيه العمل إلى
نبيل بن محمد العمودي
وزير النقل
PrtMinister@mot.gov.sa: الهاتف: 0114055705 ، البريد الإلكتروني

عبد الرحمن عبد المحسن الفضلي
وزير البيئة والمياه والزراعة
الهاتف: 2472220 800

Leave a Reply

Your email address will not be published.